مقال مترجم: ريال مدريد كان على حافّة الهاوية لولا حماقة التحكيم

ريال مدريد يحصد اللقب الخامس

بطل العالم خمس مرّات ! حقّق ريال مدريد لقبًا آخر في أول عام لـ زيدان على رأس الفريق، حيث أزاح يوم أمس كاشيما أنتلرز، الذي مثّل مفاجأة الدورة لكنه فريق صلب بيّن أمس أحقّيته ببلوغه نهائي يوكوهاما. مرّة أخرى كانت الأمور أقرب لأن تخرج عن سيطرة ريال مدريد. لقد فاز بنهائي دوري الأبطال بعد شوطين إضافيّين وركلات ترجيحيّة. وأحرز كأس السوبر الإسباني في النرويج بعد الفترتين الإضافيّتين، كذلك الحال في نهائي أمس الذي لُعب في 120 دقيقة. لاعب وحيد يجني باستمرار خلال هذه المباريات هو سيرجيو راموس. البارحة كان المدافع يستحقّ الطرد في نهاية الوقت الأصلي لكن التساهل الكبير من قبل حكم المباراة خوّل له البقاء على أرضيّة الملعب.

حماقة التحكيم

هذا الخطأ التحكيمي (الذي لا علاقة له إطلاقً بالتحكيم بالفيديو) أزال شيئًا من بريق الفوز في مباراة صنع خلالها كاشيما ما يكفي لتحقيق الانتصار وبإمكانه إلقاء اللوم على قرار الحكم الظالم الذي منح الأفضليّة لـ “النادي القوي والكبير”. لقد نظّم اليابانيّون الصفوف بعد الهدف المبكّر لـ كريم بنزيما (عَرَضًا قدّم المهاجم الفرنسي مباراة رائعة، إحدى أجمل مبارياته)، واستغلّوا الأداء السلبي لـ ريال مدريد حتّى يعادلوا النتيجة ثم يسجّلوا هدف التقدّم. عادل البلانكوس النتيجة بعد ذلك من ركلة جزاء شرعيّة، لكن باقتراب نهاية المباراة، ظهر الفريق الياباني أقرب لتحقيق الفوز فيما ريال مدريد على شفير الهاوية.

11 أمام 10 ؟

ما الذي كان ليحصل لو لعب كاشيما الشوطين الإضافيين أمام عشرة لاعبين؟ للأسف هذا أمرٌ لن نكتشفه أبدًا، لكن القرار الهزيل الذي صدر عن حكم المباراة سيكازوي سيكون محلّ نقاش مدّة من الزمن. أمرٌ آخر عرفناه عن التحكيم بالفيديو أنّه ليس بإمكانه مجابهة الأخطاء البشرية للحكم. لذلك لعب ريال مدريد كامل الصفوف بـ 11 لاعبًا وخرج من المباراة منتصرًا. رونالدو الذي اتّسم أداؤه حقيقةً بالحذر سجّل هدفين من طينة ما يقدّمه رأس حربة لكن أداءه كان مخيّبًا خارج منطقة العمليات لكنه عوّض ذلك بدوره الحاسم داخل المنطقة. يحتاج المهاجم البرتغالي قدرًا من الصبر حتّى يحول إلى مهاجم محوري. والثلاثيّة وجائزة رجل المباراة في نهائي يوكوهاما من شأنهما المساعدة في الدفع به نحو تلك الوجهة.

 

مقال لـ ألفريدو ريلانو ورد في صحيفة آس الإسبانيّة

عن عبدالمنعم علي

علق على الموضوع

%d مدونون معجبون بهذه: